مخاطر إرتفاع ضغط الدم

ماهي مخاطر إرتفاع ضغط الدم ؟

إن إرتفاع ضغط الدم له مخاطر جسيمة على الصحة إذا لم يتم علاجه والمحافظة على ضغط الدم طبيعياً، حيث أن إرتفاع ضغط الدم يؤدي إلى حدوث جلطات المخ والقلب في حوالي 75% من الإصابات. مقارنة بمن لم يصابوا بإرتفاع ضغط الدم تزداد نسبة حدوث جلطات المخ عشر مرات وحدوث جلطات القلب بنسبة خمس مرات عندما يكون ضغط الدم غيرمنتظم تحت العلاج، ولكن بمواصلة العلاج يمكن تفادي ذلك. وهو أيضاً من الأمراض القليلة التي يمكن السيطرة عليه ومنع أخطاره، بل التعايش معه عند الحرص على تغييرأسلوب الحياة والإلتزام بالعلاج، ولذا فإن التعود على أخذ العلاج والإلتزام بالحمية عن ملح الطعام تمكن من التعايش مع هذا المرض وبذلك يزول خطره.

ضرر إرتفاع ضغط الدم على القلب:

ضغط الدم المرتفع يؤدي إلى فشل عضلة القلب مع الزمن حيث يؤدي إرتفاع ضغط الدم إلى تغير في نسيج عضلة القلب وذلك حسب مايلي: في البداية ومع إرتفاع ضغط الدم لمدة طويلة تتضخم العضلة شيئاً فشيئاً كي تعادل إرتفاع ضغط الدم ليتمكن ضخ الدم إلى جميع شرايين الدم. وهذا يجعل عضلة القلب غير قادرة على الإرتخاء والتوسع من الداخل لإحتواء الدم العائد إلى القلب عبر الأذينين الأيمن والأيسر. ولذلك فإن منع حدوث تغيير في عضلة القلب والحؤول عن تضخمها منذ البداية عند إكتشاف الحالة أمراً ضرورياً (تضخم عضلة القلب يؤدي إلى تصلب الشرايين التاجية المغذية للقلب).

ضرر إرتفاع ضغط الدم على الكلى : ناتج من أن شرايين الدم التي تتخلل أعضاء الجسم ومنها الكليتين تتأثر بإرتفاع ضغط الدم مع الوقت وتتضخم جدران الأوعية الدموية مما يقلل مع الزمن من قدرة الدم على العبور بسهولة خلالها و يؤدي ذلك إلى نقص تغذية العضو (الكلية ) وفقدانها لوظيفتها ومن ثم الفشل.

وإرتفاع ضغط الدم الأولي إذا لم يعالج قد يؤدي بالمريض إلى الغسيل الكلوي لتعويض وظائف الكلى. فمرض الكلى هو نفسه سبب لإرتفاع ضغط الدم وإذا لم يتم السيطرة عليه يؤدي ذلك إلى مضاعفات التأثير على الكلى. أولاً : يسبب مرض الكلى وثانياً : بسبب إرتفاع ضغط الدم.

تأثير ضغط الدم على العينين: ناتج عن تضخم جدران شرايين الدم التي تغذي قاع العين وأحياناً إنفجارها مما يؤدي إلى ضعف الرؤية في العين المصابة وحتى ربما تفقد العين المصابة قدرتها على الرؤية تماماً.

هذه التأثيرات هي التي تظهر كثيراً ويسهل ملاحظتها إلا أن جميع أعضاء الجسم تتأثر بإرتفاع ضغط الدم ونكرر مرة أخرى، الأعضاء المهمه التالية : المخ والعينان و القلب والكلى. ونذكر أيضاً بعض أجزاء الجسم والتأثيرات التي تحدث، مثلاً إرتفاع ضغط الدم يؤدي إلى ضياع مادة الكالسيوم من الجسم عن طريق الكلى والبول وهذا يؤدي إلى ضعف العظام مما يعرضها للكسور، خاصة لدى النساء في الأعمار المتقدمة. وفي دراسة اجريت تبين أن النساء المصابات بإرتفاع ضغط الدم يفقدن ضعف الكمية المعتادة من الكالسيوم في البول. ولحسن الحظ فإن بعض علاجات ضغط الدم تمنع حدوث ذلك (مدرات البول).

تأثير ضغط الدم العالي على القدرة الجنسية لدى الرجال: إن تأثير إرتفاع ضغط الدم على عروق الدم كما ذكرنا سابقاًيحدث في كافة أنحاء الجسم مما يعمل على ضعف تغذية العضو بالدم وأيضاً فإن بعض أدوية إرتفاع ضغط الدم تؤدي إلى ضعف إنتصاب الذكر. ولكن يمكن تغيير هذه الأدوية أو تناول بديل لها للسيطرة على الحالة ويمكن تعاطي بعض العلاجات مثل (Viagra) ولكن لا بد من التحذيرمن مضاعفات هذا العلاج على من يتناولون أدوية للقلب في ذات الوقت، ولابد من إستشارة الطبيب قبل تعاطي علاجات للضعف الجنسي على أية حال.

تأثير ضغط الدم العالي على القدرة الذهنية:

إن إرتفاع ضغط الدم الذي يكون تأثيره لسنوات ولم يتم السيطرة عليه يؤدي إلى ضعف القدرات الذهنية لدى كبار السن مثل تذكر الأحداث القريبة في نفس اليوم أو الأسبوع والقدرة على التركيز على فكرة معينة أو حديث معين، وكذلك عند كبار السن حالة الخرف ومرض الزهايمر (Alzheimer)، وكلما إزداد ارتفاع ضغط الدم وطالت مدته كلما كان تأثيره أسواء على القدرات الذهنية. وتظهر الدراسات أن من لديهم إرتفاع في ضغط الدم من كبار السن تزداد نسبة تدهور قدراتهم الذهنية ستة أضعاف من ما يصيب الأشخاص ذوي ضغط الدم الطبيعي، ولحسن الحظ فقد أثبتت الدراسات بأن التأثيرات التي تحدث جراء الإصابة بإرتفاع ضغط الدم على تدهور القدرة الذهنية، يمكن الحد منها عن طريق المحافظة على تناول تلك الأدوية التي تساعد على خفض ضغط الدم .

POST A COMMENT.

Facebook Comments